مصر

مصير العام الدراسي الجديد وملفات هامة حسمها وزير التعليم

قام طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بحسم الجدل في عدة ملفات تهم الطلاب وأولياء الأمور، أهمها نتيجة الصفين الأول والثاني الثانوي، ومصروفات المدارس الخاصة، وامتحانات الثانوية العامة، إضافة إلى عودة الدراسة في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

وكان ذلك خلال مداخلة هاتفية له عبر فضائية "mbc مصر"، وهذه أبرز تصريحاته خلال المداخلة :

مصروفات المدارس الخاصة

قال شوقي: "ستكون مفاوضاتنا مع أصحاب المدارس الخاصة، في ضوء الظروف التي ستعيشها البلد ما بعد أزمة كورونا"، حيث سيتم خلال الصيف الحالي دراسة مصاريف المدارس مع أصحاب المدارس الخاصة قبل بدء العام الدراسي الجديد.

نتيجة أولى وثانية ثانوي

صرح الوزير أنه تم الانتهاء بالكامل من تصحيح امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي، وسيتم إعلان النتيجة يوم السبت القادم.

وأضاف قائلاً: "نتيجة الصفَّين الأول والثاني الثانوي سوف تظهر أمام الطلاب هذا العام بشكل مفصل؛ حيث سيتضح للطالب موقفه في المادة، ودرجته في المادة، وموقفه بالنسبة إلى زملائه، وما يحتاج إلى تطوير نفسه فيه في العام الدراسي المقبل".

امتحانات الشهادة الثانوية

أوضح طارق شوقي أن قرار عقد امتحانات الثانوية العامة هو "قرار دولة"، ولا يمكن الانفراد باتخاذه من قبل الوزير فقط.

مضيفاً: "ضميرنا مرتاح جدًّا من جانب طلاب الثانوية العامة، لأننا كدولة عملنا الواجب في بحث الوضع واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية لجان الامتحانات".

عودة الدراسة

قال وزير التعليم أنهم وضعوا 5 سيناريوهات للعام الدراسي الجديد، وأن الوزارة ستقرر السيناريو الأنسب حسب مستوى انتشار فيروس كورونا وقت بدء الدراسة.

وتابع الوزير قائلاً: "لا يمكننا أن نعلن الآن عن تفاصيل هذه السيناريوهات للرأي العام، إلا بعد دراسة الوضع وأخذ الموافقات اللازمة على التنفيذ.. أبرز المقترحات أن تكون أيام الدراسة في المدرسة أقل، وسيتم التوسع في استخدام التكنولوجيا بشكل أكبر".

وذكر شوقي أن من ضمن المقترحات أن يتم تقسيم الدفعة لثلاث فرق، بحيث لو الفصل الواحد يضم عدد 30 طالباً، يذهب كل 10 منهم إلى المدرسة يومين في الأسبوع، ويستكملون باقي الأسبوع بحصص "أون لاين" على المنصات التعليمية، والاعتماد على أكثر من نوع لتقييم الطلاب.

وطمأن الوزير أولياء الأمور والطلاب قائلاً: "مش هنضيَّع السنة على الأولاد، وفي نفس الوقت مش هنضر صحتهم".

تعليقات

لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..