وطننا العربي

مرددين “الله أكبر” يعبر المصلين بوابات المسجدين الأقصى والنبوي بعد إغلاق استمر أكثر من شهرين

بعد إغلاق لمدة تصل لأكثر من شهرين بسبب مكافحة إنتشار فيروس كورونا، فتح المسجد الأقصى والمسجد النبوي أبوابهما للمصلين.

يأتي هذا مع بدء السلطات السعودية، تنفيذ المرحلة الثانية من عملية تخفيف القيود المفروضة، حيث فتحت آلاف المساجد أبوابها أمام المصلين، لكن الحرم المكي مازال مغلقا، وتدفق مئات المصلين على المسجد النبوي في المدينة المنورة بالسعودية.

وقد أعلنت السلطات السعودية في وقت سابق من الشهر الحالي عن خطتها ذات الثلاث مراحل، بحيث تبدأ من يوم الأحد عودة موظفي القطاع العام والخاص، واستئناف الطيران الداخلي، وفتح المطاعم والمقاهي.

وتسعى الحكومة بحلول الشهر المقبل، لإعادة الحياة إلى طبيعتها في كافة أرجاء المملكة، باستثناء مكة.

وحتى الآن، سجلت السعودية نحو 84 ألف حالة إصابة مؤكدة بالفيروس وحوالي 480 حالة وفاة.

وفي مدينة القدس، تجمع حشد كبير من المصلين أمام مداخل المسجد الأقصى، مرددين هتاف "الله أكبر" وهم يعبرون البوابات، فيما قبّل بعضهم الأرض.

وكان مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية قد أرجع قرار إعادة فتح المسجد المغلق منذ 15 مارس إلى بطء تفشي فيروس كورونا.

وقد قامت السلطات المسؤولة عن إدارة شؤون المسجد بفرض إجراءات احترازية على المصلين للوقاية من فيروس كورونا، حيث ألزمتهم بارتداء الكمامات وجلب سجاجيد شخصية معهم للصلاة.

تعليقات

لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..