مال وأعمال

كيف نستعد مادياً لركود كورونا ؟

خسائر وباء كورونا لم تتمثل فقط في وفاة الأشخاص، لكنه تسبب أيضاً في أزمة اقتصادية على مستوى العالم أدت إلى ارتفاع البطالة وانخفاض الأجور.

حيث كان لإجراءات الإغلاق تأثير كبير في الاقتصاد، مع اضطّرار شركات إلى الإقفال وانخفاض معدلات الإنفاق وإجبار الموظفين على العمل عن بُعد، ويرى الخبراء أنه من الصعب تفادي ركود آخر.

لذلك، من المهم الآن أكثر من أي وقت مضى أن تعيد تقييم أموالك الخاصة والتأكد من أنك في أفضل وضع ممكن للتعامل مع ركود متوقّع يلوح في الأفق.

ضع ميزانية والتزم بها

بغض النظر عن ظروفك، من المهم أن تضع ميزانية تلتزمها، قم أولا بوضع قائمة بكل التزام مالي لديك، وابدأ بالدفع المنتظم مثل الرهن العقاري أو الإيجار، ثم فواتير الخدمات، فتكاليف تسوّق البقالة، وصولاً إلى الاشتراكات.

ثم قم بإضافة التكاليف التي ستدفعها مرة واحدة، والتي ستدفعها سنوياً، مثل رخصة التلفزيون، أو السيارة، أو المنزل، أو التأمين على الحياة، أو الهدايا المنتظمة لأفراد العائلة، أو رعاية الأطفال، أو الأنشطة الترفيهية. وإذا كنتَ مديناً بأي أموال، مثل بطاقات الائتمان أو القروض الشخصية أو عقود تمويل السيارات، فاعمل على تضمينها هي كذلك في قائمة الالتزامات المالية.

وبذلك ستحصل على إجمالي الالتزامات المطلوب دفعها، قارنه بالمبلغ الذي يدخل إليك شهرياً، سيظهر لك كم من المال المحتمل أن تدخره، أو إذا كنت تنفق أكثر مما تكسب، حينها تحتاج لتقليل مدفوعاتك لتعديل الميزان.

كيف تقلل إنفاقك ؟

إحدى أسهل الطرق  لتقليص الإنفاق هي تبديل فواتير منزلك، قم بالتحقق من بعض مواقع المقارنة المتعلّقة بتكاليف مقدّمي الخدمات، لمعرفة ما إذا كان يمكنك العثور على السعر الأفضل ومعرفة ما إذا كانت هناك صفقة أرخص متاحة لك.

ينطبق هذا المبدأ على معظم الفواتير، بما فيها الطاقة والتلفزيون وشبكة الإنترنت والهاتف والتأمين. 

أما في جوانب الإنفاق غير الضروري، أوقف الوجبات الجاهزة وشراء الملابس والاشتراكات إلى أن يعود دخلك إلى مساره الصحيح.

قم بعمل صندوق مدخرات للطوارىء

إعتماد وعاء ادّخار لحالات الطوارئ مفيداً بشكلٍ خاص في الأوقات غير المستقرة، أي شيء يمكنك وضعه جانباً سيساعدك حتماً في وقتٍ لاحق، بحيث أنه إذا انخفض راتبك، أو كان عليك أن تدفع لقاء أمر غير متوقع، يمكنك التصرف بهذا المال، ولن تُضطّر إلى الاعتماد على الدين.

أما بالنسبة إلى أولئك الذين استدانوا مبالغ كبيرة، فقد يكون من الأفضل أن يخصّصوا صندوق طوارئ صغيراً وأن يركّزوا على وضع مزيد من المال فيه لسداد الديون باهظة الثمن.
 

تعليقات

لا يوجد تعليقات لهذا المقال ..